بلغ رصيد السدود من المياه الى حدود هذا اليوم 1.46 مليار متر مكعب و هو ما يعتبر رقما قياسيا حيث بلغ الرسيد في نفس هذه الفترة من السنة الماضية 725 مليون متر مكعب في حين بلغ معدل الرصيد في الثلاثة سنوات لماضية 884 مليون متر مكب و هو ما يطمئننا على مدخر المياه هذه السنة بعد حالات العطش و قطع المياه المتكرر الذي شهدناه السنة الماضية في عديد من المناطق

كما يعتبر الارتفاع في رصيد المياه مؤشرا ايجابيا للقطاع الفلاحي الذي يساهم بنسبة عشرة بالمائة من الناتج الداخلي الخام و الذي تضررا كثيرا من النقص الفادح في منسوب المياه في السنوات الاخيرة.

و يبقى السؤال المطروح ل لدينا استراتيجية وطنية للمياه أم سنضل رهينة للتقلبات الجوية ؟

محمد علي قيزة.


0 commentaire

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *